التخطي إلى المحتوى
الولايات المتحدة الامريكية قلقة من تخطيط الفرنسي مساندة الأمم المتحدة بقوة لغرب أفريقيا
دبلوماسيون: واشنطن قلقة من مسعى فرنسي

الولايات المتحدة الامريكية قلقة من تخطيط الفرنسي مساندة الأمم المتحدة بقوة لغرب أفريقيا

صرح دبلوماسيون الخميس إن الولايات المتحدة الامريكية قلقة من محاولة فرنسي في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لإعطاء تفويض لقوة لغرب أفريقيا للقضاء على الإرهاب داخل حدود منطقة الساحل لأنها لا ترغب في أن تساهم المنظمة العالمية في تمويلها.

ووزعت دولة فرنسا مشروع مرسوم الثلاثاء على الدول الخمس عشرة الأعضاء في المجلس يحكم بالموافقة على أن تستخدم قوة في غرب أفريقيا “كل الوسائل اللازمة” وطلبت من الأمين العام أنطونيو جوتيريش تقديم توثيق بالخيارات المتوفرة لمساندة منظمة الأمم المتحدة للعملية.

وبدأت محادثات في ندوات وراء أبواب مقفلة يوم يوم الاربعاء وتحدث دبلوماسيون إن أميركا تفضل أن يعرض المجلس قبوله في تصريح وليس في مرسوم وأن يشجع المساندة الثنائي لقوة في غرب أفريقيا.

وتعهد التحالف الأوروبي بالفعل بتخصيص 56 مليون دولار لقوة الساحل.

ولم ترد بعثة الولايات المتحدة الامريكية لدى المنظمة العالمية على دعوة للتعقيب.

وأصبحت نطاق الساحل الجرداء الشاسعة في الأعوام القليلة السابقة أرضا خصبة لجماعات إسلامية متشددة، بعضهم على صلة بالقاعدة أو ترتيب الجمهورية الإسلامية، حتى أن دولا أوروبية ولاسيما دولة فرنسا تخشى أنها قد تهدد أوروبا إذا لم يتم التصدي لها.

وصرح فرنسوا ديلاتر ملحق دبلوماسي الجمهورية الفرنسية لدى منظمة الأمم المتحدة للصحفيين الخميس “التحالف الأفريقي والأمين العام طلبا من المجلس عطلة قوة الساحل تلك… من الهام أن يتحد مجلس الأمن بكامله وراء مشروع المرسوم ذلك”.

المصدر: رويترز

DMCA.com Protection Status