التخطي إلى المحتوى
الجزائر | مستوظف بقنصلية مالي يستغل جامعيين لتهريب الورقة النقدية العسيرة عبر مطار هواري بومدين

سعى مستوظف بقنصلية مالي في جمهورية الجزائر تهريب مِقدار من الورقة النقدية العسيرة، من خلال عطاء طلاب جامعيين يتابعون دراستهم بالجزائر العاصمة، سعره 33 ألف أورو، أي ما يضاهي 100 مليون سنيتم بالورقة النقدية الوطنية، لأجل تهريبها إلى جمهورية مالي عبر مطار هواري بومدين، وهي العملية التي أحبطها رجال الضبطية القضائية على مستوى المطار، الأسبوع الفارط، ليتم توقيف المشتبه فيهم وإحالتهم على التقصي.
القضية الجارية ترجع تفاصيلها إلى تاريخ 3 جوان الفارط، حين أفلحت قوات الأمن القضائية على مستوى مطار هواري بومدين في إحباط مسعى تهريب أموال هام من الورقة النقدية العسيرة، من جانب رعتيين ماليتين يتابعان دراستهما الجامعية بالجزائر العاصمة، حيث سعى الأخيران تهريب مِقدار 33 ألف أورو عبر المطار العالمي عبر المشوار الجوية مالي-دولة الجزائر التابعة للخطوط الجوية الجزائرية، حيث وعند اجتياز المشتبه فيهما جهاز “السكانير” تبين أنهما يحوزان على مِقدار بالورقة النقدية العسيرة مخبأ بإحكام في حقيبتهما اليدوية وأخرى تحت ملابسهما، ليتم توقيف المعنيين وإحالتهما قبالة الجهات المحققة بعد أن تم حجز المبلغ المالي.

 

المتهمان وخلال مثولهما للمحاكمة بحضور مستوظف بقنصلية مالي في جمهورية الجزائر، أنكرا علاقتهما بالمبلغ المالي الذي إخضاع بحوزتهما، مؤكدين أنهما كانا يحوزان على مِقدار لا يفوق 14 ألف أورو جمهورية مصر العربيةّح به نحو اهتمامات الجمارك، مضيفين أنهما ليسا في عوز إلى تهريب الثروة إلى بلدهما الأصلي مالي، كونهما طالبين جامعيين ولهما دخل ببلدهما يُعد كافيا لسد حاجيتهما، ملتمسين تبرئة ذمتهما من روابط الجرم المنسوب إليه.

من جهته وكيل الدولة التمس إمضاء جزاء سنة حبسا نافذا وغرامة مالية بثمن 20 ألف دج، مع مصادرة المحجوزات، قبل أن تدين المحكمة عقب المداولة في القضية جميع واحد منهما بعقوبة شهرين حبسا نافذا وغرامة بسعر 20 ألف دج.

المصدر: وكالات

DMCA.com Protection Status