التخطي إلى المحتوى
الجزائر | نزار ونجليه يقاضون شريكهم بتهمة التزوير

قد قررت مؤسسة الربط الفطن للإتصالات”SLC” لصاحبها وزير الدفاع السابق خالد نزار وأسرته دعوى قضائية مقابل شريكهم وأحد أقاربهم المدعو مولود مغزي بتهمة التزوير واستعمال المزور في أمريكا الأمريكية، وهذا بعد القضية التي أثارها شريكهم قبالة العدالة الأمريكية وكذا أصدرها في بضع وسائل الإعلام.

وحسب ما أصدره مكان “ألجيري باتريوتيك” لصاحبه لطفي نزار نجل الجنرال المتقاعد خالد نزار، فإن القضية التي جرى تضخيم وقائعها في وسائل إعلام، بشكل مقصود، لا تعدو أن تصبح مجرد نزاع تجاري بين شركاء في شركة إقتصادية، سوى أن مغزي وهو قريب أولاد نزار سعى تسييس القضية عن طريق التشهير بخصومه والاحتيال بالحقائق، في مسعى منه لممارسة الضغط على شركائه السابقين وابتزازهم.

وعرض النص أن مولود مغزي حدث في خلافات مع المدير العام للشركة بخصوص نسبة المشاركة في الشركة وتقاسم المكاسب وتم تعيينه مديرا فنيا ثم مستشارا لشركة SLC عام 2010، مبينا أنه وبعد خلاف بين المساهمين بشأن الهرم التسلسلي في الشركة، تمت تنحيته من منصبه ليبقي يتقاضى أرباحه كما جرت العادة حسب الأسهم التي يملكها في الشركة.

وذكر محامي مؤسسة SLC أنه ومنذ تدشين الشركة دخل مغزي بـ5 من المائة من أسهم الشركة وبدأ كغيره في رفع رأس الثروة، وفي 2015 تعطل عن الزيادة في تنمية رأسمال الشركة، وتم تحديد المكاسب حسب حصة جميع شريك والأسهم التي يملكها في الشركة.

وأدى تقهقر مغزي عن المساهمة في رفع رأسمال الشركة إلى هبوط معدل أرباحها، كما انخفضت نسبة حصصه في الشركة، عقب قيام جميع الشركاء برفع حصصهم في رأس ثروة الشركة، وهو ما دفعه إلى اللجوء إلى المحكمة في أمريكا الأمريكية وهذا عن طريق تأسيسه مؤسسة هناك يديرها هو، حيث طالب عن طريقها باستعادة مستحقات لشركته يزعم أن مؤسسة أس أل سي لم تسددها منذ سنة 2003.

المصدر: النهار

DMCA.com Protection Status