التخطي إلى المحتوى
إسرائيل تبدأ خفض إمدادات الكهرباء لقطاع غزة بعد أن خفض عباس المدفوعات
إسرائيل تبدأ خفض إمدادات الكهرباء لقطاع غزة بعد أن خفض عباس المدفوعات

إسرائيل تبدأ خفض إمدادات الكهرباء لقطاع غزة بعد أن خفض عباس المدفوعات

بدأت إسرائيل يوم الإثنين في قلص إمدادات الكهرباء لقطاع غزة معمقة أزمة طاقة عقب أن قللت السلطة الفلسطينية ما تدفعه ثمنا للكهرباء للجيب الذي تديره حركة الصمود الإسلامية (حماس).

وصرح مسؤولون فلسطينيون إن الخفض الذي أعلنته السلطات الإسرائيلية قبل أسبوع من المنتظر أن يؤدي إلى تقليص 45 دقيقة من الوسطي اليومي الذي يصل أربع ساعات من إمدادات الكهرباء التي يحصل عليها أهالي القطاع من شبكة كهرباء تعتمد على الإمدادات الإسرائيلية.

وقالت سلطة الطاقة الفلسطينية إن مؤسسة الكهرباء الإسرائيلية خفضت إمداداتها البالغة 120 ميجاواط لقطاع غزة بحجم ثمانية ميجاواط.

وشددت متحدثة باسم الشركة الإسرائيلية بدء الخفض تمشيا مع مرسوم السلطات الفلسطينية ومقرها الضفة الغربية بتغطية تكلفة 70 بالمئة لاغير من الثمن الشهري لإمدادات الكهرباء لقطاع غزة.

وأعطى مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر المعني بالأمن مؤسسة الكهرباء الضوء الأخضر لتطبيق الخفض قائلا إن إسرائيل لن تتحمل الفارق في مدفوعات السلطة الفلسطينية.

وتقول السلطة الفلسطينية إن العلة في قلص الإمدادات هو عدم سداد حماس لثمن الكهرباء. بل خطوتها ينظر إليها على مساحة واسع باعتبارها مسعى للضغط على حماس لإضعاف قبضتها على القطاع الذي تديره منذ سنة 2007.

وتحدث مسؤولون محليون من قطاع الصحة في غزة إن أي ضعف في أزمة الكهرباء في غزة، التي خرجت محطتها الأساسية لتوليد الكهرباء من الخدمة وسط خلاف بين حماس والسلطة الفلسطينية على الرسوم، يستطيع أن يكون السبب في انهيار الخدمة الصحية.

وتعتمد المستشفيات بشكل متنامي على مولدات كهرباء منفردة وأيضا السكان الذين يتحملون صرف تكلفة المحروقات لتشغيل المولدات.

المصدر: رويترز

DMCA.com Protection Status