التخطي إلى المحتوى
صراع بين بوينغ وإيرباص مع افتتاح معرض باريس للطيران
صراع بين بوينغ وإيرباص مع افتتاح معرض باريس للطيران

صراع بين بوينغ وإيرباص مع افتتاح معرض باريس للطيران

بكرا نيوز صراع بين بوينغ وإيرباص مع افتتاح معرض باريس للطيران نقلاً عن صحيفة الشرق الاوسط نقدم لكم خبر اليوم والذي يتضمن المنافسة المشتعلة بين بوينغ وإيرباص مع افتتاح معرض باريس للطيران.

حيث يواجه أضخم معرض للطيران في العالم والذي افتتح يوم الإثنين في باريس مسابقة شديدة على عقود البيع بين بوينغ وإيرباص، كما أنه سوف يكون مناسبة للقادمين الحديثين لاقتناص الفرص التي يؤمنها ذلك الحدث في لوبورجيه.
وطائرات الرحلات القصيرة والمتوسطة ذات الممر الواحد هي الأكثر مبيعا في قطاع تصنيع الطيران الساكن، حيث المطلب على إيرباص إيه 320 يسمح للشركة الأوروبية بالتفوق حتى هذه اللحظة على غريمتها الأميركية التي تحاول إلى العودة بشدة إلى تلك الفئة من القطاع. ويظهر أن الاحتكار الثنائي للسوق لن يدوم طويلا، حيث تلوح أجواء المسابقة في الأفق ولا سيما من الاتحاد الروسي والصين اللتين أجرتا امتحانات على طرازات من صنعهما لطائرات الرحلات المتوسطة.
وكشفت بوينغ النقاب عن عضو حديث في أسرة طائراتها 737 الأمثل مبيعا، لتضخ روحا حديثة في الطيران المواطن المتعثرة بينما توجه الحاكم الفرنسي إيمانويل ماكرون لإطلاق معرض باريس الجوي البارحة. وبعد أن ازدهرت الطلبيات على مدى أعوام بفضل نمو حركة السفر وإنتاج طائرات أكثر جدارة في استهلاك المحروقات يتنبأ منتجو طائرات المسافرين تباطؤ المطلب، بينما يتبدل اهتمامهم للوفاء بالجداول الزمنية الضيقة لتسليم الطائرات وأهداف الإصدار الطموحة.
بل بوينغ أثارت موجة حديثة من النشاط في أضخم معرض جوي في العالم بإطلاق الطائرة 737 ماكس 10 لسد فجوة في محفظتها من الطائرات الأحادية الممر في أعقاب مبيعات عظيمة من الطائرة إيه 321 نيو التي تنتجها غريمتها الأوروبية إيرباص.
وقالت الشركة الأميركية إن تملك أكثر من 240 طلبية وتعهدا بالشراء من 10 زبائن على الأدنى للطائرة الحديثة التي يستطيع أن تقل 230 شخصا. وصرح دينيس مويلنبرغ الزعيم التنفيذي لبوينغ في عرض تقديمي للطائرة: «تضيف الطائرة ماكس 10 نفيسة أضخم للزبائن وطاقة أضخم للسوق».
ولكن مصادر في القطاع صرحت إن إيرباص سترد مباشرة بطلبية عظيمة للطائرة إيه 321 نيو.
وأفادت مصادر مطلعة على الشأن أول من البارحة يوم الاحد إن إيرباص تقترب ايضا من إبرام عملية تجارية بثمن باتجاه خمسة مليارات دولارات مع مؤسسة فيفا إير بيرو للطيران الاستثماري. وقالت مصادر القطاع إن إيرباص ستعلن أيضاً عن طلبية لشراء 10 طائرات إيه 350 – 900 العريضة البدن.
وقد يصبح المطلب على طائرات المسافرين يواجه تباطؤا، بل تبقى مؤشرات على تنامي المراعاة بالطائرات العسكرية عقب أن شهدت ضعفا على مدار سنين نتيجة لـ قلص الميزانيات وضعف النمو الاستثماري.
وتحدث مصدران مطلعان لـ«رويترز» إن لوكهيد مارتن في المراحل الأخيرة من المفاوضات على عملية تجارية تمر ثمنها 37 مليار دولار لبيع 440 طائرة من طراز إف 35 لعدد 11 جمهورية من ضمنها امريكا. وستكون تلك أضخم عملية تجارية للطائرة الراسخ أن يصبح ظهورها الأول في معرض باريس الجوي هذا الأسبوع. وسجل القائد الفرنسي إلى المعرض على ظهر طائرة النقل العسكرية إيه 400 إم التي تنتجها إيرباص في أول مشاركة حكومية له منذ مكسبه بأغلبية برلمانية في انتخابات يوم الاحد.
وعقب وصوله حلقت أضخم طائرة في العالم إيرباص إيه 380 في الطقس وقدم فريق فرنسي عرضا جويا.
وستعرض مؤسسة بوينغ طائراتها «737 ماكس 9» لاستخدامها «سلاحا مضادا لشركة إيرباص» في شريحة من مكان البيع والشراء تشكل أحد الأسباب الأساسية فيه، التمكن على «حشر» مقاعد إضافية في مقصورة ضيقة والاقتصاد في الاستهلاك المتنامي للوقود لمسافات أضخم. وتعد طائرات إيرباص إيه 321 نيو الأضخم في فئة الرحلات العائلية المتوسطة، وهي تتسع إلى 236 مقعدا في نسخة مخصصة للرحلات الاستثمارية. وتعول مؤسسات الطيران المنخفضة التكلفة على ذلك الطراز «لاقتحام» أجواء خطوط الطيران العابرة للأطلسي.
وأعلنت إيرباص عن تلقيها طلبات لبيع زيادة عن مائة طائرة من ذلك الطراز من ضمنها باتجاه 12 طائرة من طراز إيه 320 نيو، بسعر 11.5 مليار دولار.
وأوضح كيفن ماكاليستر قائد قسم الطيران التجاري في الشركة للصحافيين «هذا النهار يسرنا أن ننشر رسميا عن أجدد طراز في عائلتنا من طائرات 737 وهو 737 ماكس 10». وأعلنت الشركة أنها تلقت أكثر من مائة دعوة بثمن 13.5 مليار دولار، رغم أن بضع الزبائن غيروا الطرازات التي طلبوها سابقا.
يقول راندي تينسيث نائب قائد مؤسسة بوينغ للطائرات التجارية: «ستمنح تلك الطائرة خطوط الطيران تمكن استيعاب إضافية وأقل تكلفة تماما للمقعد فيما يتعلق لطائرة بممر واحد».
وكتب على مدونة أن «737 ماكس 10 سوف تكون ببساطة طائرة الممر الواحد الأكثر ربحية التي شهدها القطاع». وستعرض إيرباص نماذجها الحديثة لفئة المسافات الطويلة «إيه 350 – 1000». كما ستعرض بوينغ طائراتها «787 – 10 دريملاينر» في حين ستعرض أنطونوف الأوكرانية «132 دي».
ورغم أنه من غير المتوقع أن تناهز طلبات الشراء عتبة 130 مليار دولار التي وصلت في المعرض الختامي – غالبيتها بفضل تزايد طلبات الشراء لدى بوينغ وإيرباص – فإن القطاع يبدي تفاؤلا بتسجيل نمو مستدام على المدى الطويل.
وأعلنت إيرباص في شهر يونيو (حزيران) الجاري أنها تتوقع أن تنمو طائرات المسافرين العظيمة بأكثر من التدهور في السنوات العشرين القادمة، مدفوعا بنمو المتاجر الآسيوية. ورفعت الشركة من توقعاتها مضاهاة بالعام الماضى، إذ إنها تتوقع أن تبلغ احتياج مكان البيع والشراء إلى 35 ألف طائرة حديثة بثمن 5.3 تريليون دولار في العقدين المقبلين.

صراع بين بوينغ وإيرباص مع افتتاح معرض باريس للطيران

المصدر: وكالات

DMCA.com Protection Status