التخطي إلى المحتوى
يندد شيخ الأزهر الافتراءات التي تطال كبار معاونيه

يندد شيخ الأزهر الافتراءات التي تطال كبار معاونيه

ندد فضيلة الإمام الأضخم دكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بالافتراءات التى تطال كبار معاونيه وفي مقدمتهم مستشاره المستشار محمد عبد السلام ووكيل الأزهر دكتور عباس شومان، مبينا أن “أكثرية النجاحات التي حققها الأزهر وراءها تعب عظيم ومخلص لفريق من المعاونين وفي مقدمتهم المستشار محمد عبدالسلام ودكتور شومان”.
أتى هذا أثناء استقبال شيخ الأزهر، بمكان المشيخة هذا النهار، أعضاء مجلس جامعة الأزهر، الذى شدد مساندته لكافة مراسيم فضيلة الإمام الأضخم وثقته التامة في اختياراته لقيادات شركة الأزهر، ومن بينهم دكتور محمد المحرصاوي الحالي بأعمال حاكمالجامعة، وأكد عمداء الكليات بالجامعة على وقوفهم وراء فضيلة الإمام الأضخم ومساندتهم للدكتور المحرصاوي للقيام بمهامه ومسئولياته تجاه الجامعة.
وتحدث فضيلة الإمام الأضخم: إن رئاسة جامعة الأزهر أمانة ثقيلة وهي توظيف قبل أن تصبح تشريف لمن يتولاها، مضيفًا أن تعيين الدكتور المحرصاوي قائمًا بأعمال زعيم الجامعة لم يكن بغاية تخطي حق أحد، وإنما لأن مركز وظيفي إدارة أعرق جامعة في العالم تتطلب مواصفات وقدرات خصوصا، فكان ذلك الاختيار استشعارًا بخطورة الخطوة وعظم مسؤوليتها قبالة الله أولًا ثم في مواجهة الناس.
وأفصح الإمام الأضخم أن توليه رئاسة الجامعة لفترة 7 أعوام جعلته يعي كمية المشاكل والتحديات التي يواجهها قائد الجامعة، وهو ما يوجب علينا أن نكون حريصين ودقيقين في اختياره، موضحًا أن الدكتور المحرصاوي حين مناشدة منه عمل ذلك المركز الوظيفي اعتذر بقوة عن توليه فهو رجل لم يطلب المركز الوظيفي ولم يركض وراءه وتلك صفة تجعله مؤهلًا لتوليه.
واستنكر شيخ الأزهر الكرَّة الإعلامية التي يتعرض لها المستشار محمد عبدالسلام، مستشار شيخ الأزهر، مضمونًا أنه جندي خفي يقف مع زملائه من الفريق المساعد لشيخ الأزهر خلف العديد من النجاحات التي حققها الأزهر خلال الفترة النهائية، مشددًا على أن شيخ الأزهر لا يقبل أن يصبح واحدًا من الفريق المساعد له ينتسب لأي بال يطلع عن منهج الأزهر، فكل من يعملون مع شيخ الأزهر يعملون بهدف الأزهر وبسبب جمهورية مصر العربية الحبيبة.
وتابع شيخ الأزهر: أن القاضي الأزهري محمد عبدالسلام أحد أبناء الأزهر المخلصين الذين يعملون ليل نهار في خدمة الأزهر الشريف ورسالته بهدف رفعة مكانته وشأنه في الداخل والخارج.
كما استنكر فضيلته الهجوم على دكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف من جانب بضع المغرضين، واتهامه بالعديد من الاتهامات والأباطيل التي لا أساس لها من الصحة، مشيدًا بجهوده وإخلاصه في خدمة الأزهر الشريف، وعمله الدؤوب في تعديلالشغل داخل هيئات الأزهر.
من ناحية ثانية، توجه الامام الطيب بالشكر للدكتور أحمد حسني على موقفه الشجاع، حين اعتذر عن خطئه في الحكم الشرعي، مضمونًا أنه دوّن موقفه ذلك كأول مسؤول مصري يطرح اعتذارًا ويعلن هذا للكافة، معربًا عن ثناءه للسادة أعضاء مجلس الجامعة على ما أبدوه من مساندة لزميلهم في تأدية مهمته وما يتضح منهم من حرص على جامعتهم.
وأوصى شيخ الازهر علماء واساتذة الازهر بالاهتمام بالطلاب ورعايتهم وعدم تركهم فريسة للأفكار المتطرفة والخارجة عن منهج الأزهر.

المصدر: البوابة نيوز

DMCA.com Protection Status