التخطي إلى المحتوى
الرئيس البرازيلي يواجه إتهامات بالفساد والرشوة وتسجيل فاضح

أقر الزعيم البرازيلي، ميشيل تامر، بمحاولة لدفع مِقدار من الثروة لشاهد ممكن في أضخم قضية فساد بالبلاد كي يكتم شهادته وهذا استنادا لرواية “رجل أعمال بارز”.
واعترف تامر، الاربعاء، بأنه التقى رجل الإجراءات، جوزلي باتيستا، حاكم مؤسسة “جيه.بي.إس” في شهر مارس، لكنه نفى أي دور له في المحاولات المزعومة لمنع حاكم البرلمان الماضي المسجون، إدواردو كونيا، عن الشهادة، استنادا لما نقلت “رويترز” عن جريدة “أو غلوبو”.

 

وأبانت الصحيفة أن باتيستا دوّن عصري تامر عن مِقدار “الإسكات” المقدم إلى كونيا، ولم يحدد التقرير ما الشأن الذي طلبوا من كونيا السكوت عنه.

 

وأضافت الصحيفة في تقريرها، الذي لم تذكر فيه مصدر معلوماتها، أن تامر صرح في عصري مسجل في معرض رده على باتيستا عن صرف مِقدار من الثروة إلى كونيا كي يَبقى صامتا “أنت بحاجة لمعالجة ذلك الشأن.. أليس أيضاً”؟

 

وسبق أن أفاد كونيا، الذي كان يوما عضوا قويا في الحزب الزعيم، إن يملك بيانات حساسة عن ساسة كبار مرتبطين بفضيحة رشا سياسية واسعة داخل مؤسسة “بتروبراس” النفطية التابعة للدولة.

 

وعرضت الصحيفة أن باتيستا وأخاه ويزلي باتيستا المدير التنفيذي لشركة “جيه.بي.إس”، أضخم مؤسسة لحوم في العالم، قدما التسجيلات للادعاء ضمن محادثات مساومة تتم منذ شهر مارس لصدور قرار مخفف.

المصدر: وكالات

DMCA.com Protection Status