التخطي إلى المحتوى
أجهزة الأمن الأمريكية تعتدي علي حرس أوردوغان والخارجية تهدد بالمحاسبة

أوضحت الخارجية الأمريكية أن أمريكا أبلغت الحكومة التركية بقلقها العميق من تصرفات مرافقي الزعيم التركي، رجب طيب أردوغان، أثناء الاشتباكات مع معارضيه في واشنطن.
وتحدث متحدث باسم الوزارة البارحة يوم الجمعة: “إن تصرفات مكونات الأمن الأتراك في وقت ماضي من ذلك الأسبوع قد أثارت أعمق إرتباك، وأعربت الخارجية الأمريكية عن قلقها من تلك الأحداث على أعلى المستوى”.
واستكمل المتحدث، الذي لم يكشف عن اسمه: “إن فعل تقصي دقيق نستطيع من محسبة المسؤولين يمثل الضرورة الأضخم فيما يتعلق لنا”.
وشدد أن الخارجية الأمريكية استدعت، يوم الاربعاء السالف، ملحق دبلوماسي تركيا لدى الولايات المتحدة الامريكية، سيردار قيليتش، للقاء نائب وزير الخارجية، توماس شانون، فيما أوقفت الحكومة المحلية لمدة قصيرة اثنين من مرافقي أردوغان أثناء الاشتباك، لكنها أفرجت عنهما عقب فوات وقت وجيز.
يقال أن عمليات قتالية عنيفة اندلعت، الثلاثاء الماضى، في مواجهة موضع السفارة التركية في واشنطن، بين أنصار أردوغان ومعارضيه.
وحصلت المشاجرة حينما كان الحاكم التركي في العقار، وأدت الاشتباكات إلى إصابة 9 أفراد و2 منهم جروحهما خطيرة.
ونشر في الإنترنت شريط مصور يتضح أعضاء خدمة حفظ أردوغان وهم يهاجمون بعنف معارضي الحاكم التركي.
وصرح الإعلام الأمريكي إن شرطة واشنطن تنوي توجيه اتهامات لبعض مرافقي أردوغان على أساس ذلك الحادث.
من جانبها، زعمت السفارة التركية في واشنطن أن أعضاء من “حزب العمال الكردستاني” المصنف إرهابيا في تركيا هم من أثاروا الاشتباكات.

المصدر: وكالات

DMCA.com Protection Status