التخطي إلى المحتوى

حوادث مصر| بلطجي يعتدي علي فتاة ويتحرش بوالدتها

يوم الاربعاء، 24 شهر شهر مايو 2017 لم يتركها الشقاء فى الصغر والكبر، فعندما بلغت من العمر 10 سنين تلقت خبر وفاة أبيها وشقيقاتها الاثنتين، وذلك بعد تسرب غاز من السخان والتى أدى لإغماء كل أفرد الأسرة وإصابتهم بغيبوبة مؤقتة أدت لوفاة الأب وابنتيه وإصابة آخرى بموت خلية فى المخ أثرت عليها بإعاقة فى ذهنية تكمل بها حياتها، فيما تم إنقاذ الأم والشقيقة الكبرى صاحبة القصة “رؤى” والتى تبلغ 33 عامًا، والتى عاشت بقية حياتها فى خدمة والدتها وشقيقتها الصغيرة المعاقة ذهنيا “جهاد”.

إلا إنهم عندما فكروا فى تغيير مسكنهم منذ أعوام والانتقال من محافظة الشرقية إلى مدينة المستقبل بالإسماعيلية لسهولة تعليم “جهاد” فى مدرسة التنمية الفكرية ولعمل والدتها المتواجد بالمحافظة، قد قد كانت الصاعقة الكبرى بعد احتلال أحد مستآجرى الشقة الأرضى فى العمارة المتواجدين فيها على مدخل العمارة واستخدامه كورشة تنجيد ودهان موبيليا والتى لم يستطيع أحد الدخول أو الخروج من العمارة.
وتقول رؤى: “أنا خريجة من كلية التجارة ومتعملة ووالدتى تعمل فى الحسابات كذلكً، ولكن حادث وفاة والدى وشقيقاتى هدنا وأصبحنا بدون راجل وظهر يحمينا، ولما فكرنا فى نقل السكن عشان إعاقة أختى وظروف شغل والدتى، تقدم لنا أحد المستآجرين “نبيل محمد أبو العطا” فى الدور الأرضى من العمارة المتواجدين فيها، وللأسف عشان المدينة جديدة فكل السكان اللى فى العمارة 4 شقق فقط، إلا أنه استغل مدخل العمارة كورشة تنجيد بخلاف تحرشه بيا طول الوقت”.
وأضافت رؤى، : “لم نستطع الدخول أو الخروج من المدخل بسهولة وذهبنا الى مجلس المدينة لعمل شكوى لكن مافيش أى استجابة وعملنا شكوى فى المحافظة برقم 190 صادر يوم 2014 /8/4 إلى إدارة البحث الجنائى ومنها إلى أبو صوير صادر 323 يوم 2014/8/17، ولكن بعد كدة اختفى واكتشفنا أنه بيختفى بسبب أمين شرطة صاحبه كان بيتردد عليه كل يوم بالساعات وده اللى خلاه يتجرأ علينا بالسب والقصف لدرجة كان البلطجى يجرى ورانا هو ومراته وعياله لحد باب الشقة ويقوللنا ﻷحنا ﻷنتم”.
إلا إن شكواها للحى كان بمثابة جزاء ليها، قائلة: “من وقت ما قدمت فيه شكوى وهو ارتفع فى تطاوله وأصبح يتحرش بى وبوالدتى بشكل يومى، غير تعديه علينا بالضرب والسب، فعندما كنت أخرج كان يتعدى عليا بالسنج وبالأيد والرجل ولم يكن بأيدى شئ غير تحرير محضر تحرش برقم 2388 أدارى أبو صوير يوم 2015/5/16 وطالبت بتحويل للطب الشرعى وكل ما كنت اسأل على المحضر يقولى تحريات لحد ما ووصل أنهم قاموا بضربى فى الشارع والمدخل لحد ما أغمى عليا، ولكن ﻷنى لم استطيع أن أذهب لتحرير محاضر جديدة بسبب تهديدهم ليا بالقتل، لم أفعل شئ ومازالنا مهددين بالقتل داخل منزلنا أنا وأمى وأختى المريضة بالإعاقة لذنية، ولم استطع بيع الشقة بسبب منظر مدخل العمارة ورفض الجميع شرائها”.

وطالبت رؤى، بتدخل المسئولين وإنقاذها ووالدتها وشقيقتها من تعدى جارهم البلطجى، متمنية العيش فى حياة طبيبعية بدون مشاكل وخلافات وضرب وسب”.

المصدر: اليوم السابع

DMCA.com Protection Status