التخطي إلى المحتوى
صور لمرأة امريكية “حامل” رومانسية جدى عارية الوسط تجزب مواقع التواصل الاجتماعي

ألبوم صور لزوجة أمريكية “حامل” عارية يجذب رومانسية “السوشيال ميديا”.. كيف تختلف نظرة الرجل الشرقى والغربى لـ”العرى”.. برلمانى يرى الملابس سبب التحرش: “أول سؤال بسأله لأب ابنته اتخطفت كانت لابسه إيه؟”

قبل أن تقرأ تلك السطور.. هل تقبل أن تستمع إلى من يتغاير بضع الشىء عن رأيك.. ندرك جيدا أنك رجل شرقى محاط بعادات وتقاليد شرقية، من المحتمل لا تسمح لك بتأمل “عمق” صورة عارية، والغاية الكامن فيها، لكن تكتفى بغلق عينيك، متجاهلا التفتيش عن ما وراءها، وقد تجعلك تلك العادات، ترفض قراءة فحوى السطور والغاية منها بمجرد أن تشاهد العناوين التى تعكس الفكرة المطروحة.

ألبوم صور لزوجة أمريكية حامل  (1)

هل تَستطيع أن تشاركنى العمق وتحليل التفاصيل الدقيقة طفيفا!.. إذا كنت لا تفضل هذا، فأدعوك للقراءة حتى من باب الفضول الذى قد يصبح عاملا مساعدا لتجاوز بضع العادات بحثا عن العمق – الاحتمال يفتقر المجازفة فى عديد من الأحيان – أما إذا قد كانت إجابتك بـ”نعم”، فلنبدأ هذه اللحظة.

هل تقبل أن تتصور زوجتك أثناء مرحلة حملها عددا من الصور التى تبرز شكل جسمها والتغيرات التى تطرأ عليه أثناء مرحلة الحمل.

لا تتسرع بالإجابة.

ألبوم صور لزوجة أمريكية حامل  (2)

هل تقبل أن تعلن تلك الصور عبر مواقع التواصل الاجتماعى “السوشيال ميديا”، ليراها متصفحيها، على الارجح قبل أن تراها أنت!

أنت كرجل شرقى ستقول حتما، أو بنسبة تقترب من الـ90%‏ “لا طبعا”.. فى موقف ليس مشابه، حرض النائب بدير عبد العزيز عضو المجلس المنتخب قضية التحرش بالمرأة، معتبرا أن ملابس المرأة علة فى تعرضها للتحرش أو الاغتضاب!

النائب صرح فى إفادات أصدرها “هذا النهار السابع” إنه يحاول أن لإرجاع الانضباط الأخلاقى للمجتمع عقب موجة تقليد الغرب التى ضربت الشبان.. إفادات نائب مجلس الشعب تعكس إتجاه نظر غالبية الرجال الشرقيين للمرأة، كيف يتأملونها كجسد محرض من واقع الفراش لاغير، دون عمق فى تفاصيلها، رومانسيتها، حبها لذاتها وأنوثتها التى قد تخونها فى اختيارتها لملابسها فى مسعى منها للتعبير عن اعتنائها بنفسها وجمالها.

النائب يشاهد أن البنات يسعون لتقليد “أعمى” للغرب، لكنه تقاعس عن إستيعاب مفهوم الغرب للمرأة بالأساس، فكان من الأولى أن يعمل على هو لتقليد الغرب فى إستيعاب عقل وعمق المرأة، دون اعتبارها وتحليل تفاصيلها.. دون أن يجتهد كثيرا فى سؤال أب اختطفت ابنته: “هى بنتك قد كانت لابسة إيه؟”.

ألبوم صور لزوجة أمريكية حامل  (3)

النائب لا يعي أن غالبية نكبات الاغتصاب التى تناولتها المواقع الإخبارية حديثا قد كانت غالبيتها من أب لابنته، وساد لابنة شقيقه، وخال لابنة أخته..!

نطاق الأفق لابد وأن تتسع طفيفا، كيف يصبح لذلك النائب الذى اختاره عدد من الناخبين فى دائرته دورا فى التأكيد أن تدنى نظرة الرجل للمرأة هى السائدة، وليست الملابس المدعى عليه الأول.

على النقيض كليا، وقع بالفعل.. قصة صحفية مصورة تناولها مكان Buzzfeed، عن امرأة متزوجة من أحد جنود القوات الجوية الأمريكية.. طبيعة شغل زوجها فرضت عليه أن يصبح بعيدا عنها طوال مرحلة حملها، ففكرت.. ماذا تفعل لتوصل برقية رومانسية لزوجها تشعره عن طريقها أنه يشاركها لحظات سعادتها انتظارا لمولودهما الآتي.

ألبوم صور لزوجة أمريكية حامل  (4)

الصور المرفقة بالقصة تبرز جسد “فيرونيكا”.. من غير شك لا يستطيع إخفاء تغيراته أثناء مرحلة الحمل، خصوصا أنها ارتدت فيها زمرة الأزياء التى تتعمد بها توضيح أنوثتها وحملها فى آن واحد.

فى جلسة التصوير التى التقطتها المصور جنيفر مكماهون مصور بولاية فلوريدا، اقترحت “فيرونيكا” أن ترتدى إحدى سترات زوجها، واقترحت أيضاً أن يستخدم المصور التكنولوجيا المتوفرة بخصوص احتمالية تكوين صوره يتضح فيها زوجها وكأنه يلمس “جنينها” ليشاركها لقطاتها التذكارية.

الحفاوة على السوشيال ميديا بالصور، ووصولها لأكثر من مليون إنسان، ووصفهم لها بأنها أكثر “عاطفية ورومانسية”، وسعادة الزوجين بها، مضاهاة بتصريحات نائب المجلس المنتخب بخصوص ملابس المرأة، تعرض عددا من التساؤلات بشأن اختلاف مفاهيم العرى بين الثقافات واختلاف نظرة الرجل للمرأة – رغم اختلاف الموقفين – لماذا لا يخجل الرجل الأمريكى أو الغربى عموما من صورة تكشف من جسد زوجته؟.. وكيف يشاهد الرجل الشرقى المرأة.

كيف لا ينظر الغرب إلى البكينى والفساتين عارية الظهر والمينى جيب، باعتبارها مجرد ملابس مثيرة فحسب، بل إلى العقل الذى اعتلى ذلك الجسد.. ما الذى يفكر فيه.. كيف يفسر ارتداء ملابس عارية لتوصيل برقية عاطفية جذبت قلوب آلاف من المتابعين، كيف أثرت فى قلب وعقل الشخص المقصود بالرسالة!

لماذا نجتهد نحن فى نقد ملابس المرأة عارية أم محتشمة قصيرة أم لا.. تناسبها أم أن ارتداء لون آخر كان سوف يكون أمثل بكثير.. ماذا تقول وماذا أفادت، لماذا ازداد صوت ضحكتها هنا! .. الشأن يفتقر مزيدا من الانفتاح فى العقول والعمق فى التفكير، والنظر للمرأة بعين أخرى.

المصدر: اليوم السابع

DMCA.com Protection Status