التخطي إلى المحتوى
واشنطن ولندن تحظران أجهزة إلكترونية على الرحلات القادمة من أوروبا

واشنطن ولندن تحظران أجهزة إلكترونية على الرحلات القادمة من أوروبا

أفاد أصحاب مسئولية أمن الطيران الأمريكى، هذا النهار يوم الثلاثاء، إنه لن يتم فرض حظر على حمل أجهزة الكمبيوتر المحمولة (لابتوب) على ظهر الطائرات المقبلة من أوروبا، والذى تم اقتراحه لمنع مسعى ترتيب “داعش”، من إدخال أية اجهزة الكترونية مفخخة إلى الطائرات.

ومن جهتها، أفادت وزارة الأمن الداخلى، إن الحظر المفروض في الوقت الحاليّ على كل الرحلات الجوية المقبلة التابع للشرق الأوسط، يستطيع أن يطبق لاحقا فى أوروبا، إذا استدعت البيانات الاستخباراتية أو مستوى الوعيد هذا.

وفى نقاش هاتفية مع مفوض الشئون الداخلية الأوروبى، ديمتريس أفراموبولوس، ومفوضة النقل فيوليتا بولك، يوم الثلاثاء، أعلن وزير الأمن الداخلى الأمريكى، جون كيلى، أن فرض حظر على حمل الركاب أجهزة حاسب الي لوحية ومحمولة على ظهر الطائرات المتجهة إلى أميركا، لا يزال مطروحًا، وفق إخطار وزارة الأمن الداخلى.

وأتى فى الإخطار، أن “الوزير كيلى، شدد أنه سيطبق جميع الاجراءات اللازمة لتأمين الطائرات التجارية المتجهة إلى أميركا، بما فى هذا حظر حمل الأجهزة الإلكترونية العظيمة فى قمرة المسافرين، فى حال تطلبت البيانات الاستخباراتية أو مستوى الوعيد هذا”.

وفى 21 شهر مارس، أظهرت واشنطن، حظرا على أجهزة اللابتوب وغيرها من الأجهزة الإلكترونية باستثناء الهواتف المحمولة على ظهر الطائرات التى تقوم برحلات على الفور إلى أمريكا من 10 مطارات من تركيا، والشرق الأوسط، وشمال أفريقيا.

وأتت الخطوة عقب أن حصل أصحاب مسئولية الاستخبارات على بيانات بأن ترتيب “داعش”، يدبر لوضع قنبلة فى جهاز الكترونى، وأجبر المسافرون الذين ينطلقون من تلك المطارات إلى أمريكا، على وضع الأجهزة الإلكترونية فى الأمتعة.

وبعد هذا بيوم، أفصحت بريطانيا، عن حظر مماثل على الطائرات المقبلة من 6 دول، وبحلول طليعة شهر مايو، توعدت وزارة الأمن الداخلى، بفرض قيود مماثلة على الرحلات من أوروبا إلى أمريكا.

وقد كان يستطيع لهذا أن يؤثر بشكل ملحوظ على فصل السفر القادم، حيث من المخطط أن تنطلق أكثر من 3250 مشوار كل أسبوع من مطارات دول التحالف الأوروبى إلى امريكا ذلك الصيف.

المصدر: اليوم السابع

DMCA.com Protection Status